مرصدك .. عينك الراصدة للانتهاكات ووسيلتك لمناصرة حرية التعبير والدفاع عنها

خريطة الانتهاكات

تقارير ودراسات

في ندوة لمرصد الحريات الاعلامية بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة : التهديدات الأمنية تعيق الإذاعات المجتمعية في اليمن

أكد عدد من الإعلاميين والحقوقيين بأن التحديات الأمنية كالتهديدات بالإغلاق والمصادرة تعد من أبرز التحديات التي يواجهها الاعلام الإذاعي المجتمعي، ناهيك عن تحديات أخرى تتعلق بضعف الخدمات الأساسية كالكهرباء والانترنت وغيرها.وقالوا في ندوة نظمها مرصد الحريات الإعلامية في اليمن بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة أنه بالرغم من وجود ما يقرب من خمسين إذاعة رسمية وخاصة ومجتمعية في اليمن الا أنها تتركز في محافظات محددة كما أنها لم تصل إلى مستوى عالي من الشراكة مع المجتمع، إذ تحول دون ذلك تحديات عديدة.واستعرض رئيس مرصد الحريات الإعلامية مصطفى نصر نتائج دراسة أعدها مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي حول الإذاعات في اليمن تبين من خلالها ان الإذاعات ما زالت عاجزة عن الوصول للتعبير عن قضايا الجمهور اذ يغلب على كثير من العمل الإذاعي الشأن السياسي، الا أن الإذاعات في اليمن استطاعت الاستمرار رغم الوضع الأمني المضطرب وما تزال أداة فعالة في الوصول للجماهير ونقل الحياة الانسانية للجماهير بتكلفة محدود.وأكد أهمية ان تكون الإذاعات حرة ومستقلة وأن تعبر عن حياة الناس وطموحاتهم وآمالهم كأحد الشروط لتطورها واستمرارها.من جانبه وصف رئيس تحرير راديو البلد في الأردن الصحفي والمدرب محمد العرسان العمل في الإذاعات المحلية في اليمن كمن يسير في حقل ألغام نظرا لكثرة التحديات التي يواجهونها وصعوبة الاستمرار في ظل بيئة غير صديقة للعمل الإعلامي بشكل عام سوآ كانت امنية او تقنية او مادية.واضاف من واقع خبرته كمدرب للعديد من الإذاعات اليمنية " تواجه صعوبات مختلفة خاصة في ايجاد توازن بين الأجندات السياسية المسيطرة على المنطقة وبين اجندات الإذاعات واجندات المجتمع، الى جانب التحديدات المادية والتمويل التي تواجهها الإذاعات المجتمعية كونها مختلفة عن الإذاعات التجارية في طريقة استقطاب الإعلانات.رئيس مجلس إدارة راديو يمن تايمز على الموشكي استعرض أبرز التحديات التي تواجه الإذاعات المجتمعية وهي تحاول الاستمرار بعملها وايصال رسالتها ومناقشة المواضيع المجتمعية حيث تحولت اغلب الإذاعات إلى إذاعات تجارية بسبب الوضع الاقتصادي وغياب التمويل.واضاف ان التحديات الامنية وتصنيفها انها تابعة لطرف معين من أطراف الصراع من أكبر التحديات التي تواجه الإذاعات في مختلف المناطق اليمنية وقال " لقد تلقيت اليوم رسالة بأننا تعدينا الخطوط الحمراء، وهذا قد يعرضنا إلى الاغلاق ". يضيف الموشكي " جاء ذلك اثناء استعدادنا للاحتفال باليوم العالمي للإذاعة وقد قتل فرحتنا بهذا اليوم"الصحفية والحقوقية لميس الاصبحي من راديو تواصل في محافظة المهرة " شرق اليمن" تحدثت عن تجربتها في مجال الإذاعات الإعلامية والصعوبات التي واجهتها في المهرة لاسيما أنها انتقلت من العمل الصحفي المكتوب الى العمل الإذاعي وما صاحبه من تحديات الحديث مع الجمهور وكذلك تحدى اللغة المهرية. كما أشارت إلى تحديات انقطاع التيار الكهربائي والانترنت.من جانبه استعرض الباحث في علوم الاعلام والاتصال وليد التميمي خلاصة دراسته البحثية للحصول إلى الماجستير حول هوية الإذاعات المحلية في حضرموت والتحديات التي واجهته اثناء إعداده للبحث.وأوضح بأنه يمكن توصيف الإذاعات المحلية في حضرموت بأنها تندرج ضمن الفئة الثانية من الإذاعات التي لا تتدخل بشكل كبير في الشؤون السياسية أو تتبع الأحزاب وتدافع عن ايديولوجيتها كإذاعات الفئة الأولى كما هو موجود في تصنيف قوانين الصحافة في عدة بلدان عربية. مشيرا إلى أن هذا التصنيف ليس من باب التقليل من مكانة هذه الإذاعات وإنما يلزمها بخطها العام كما واضح في الإذاعات التخصصية في حضرموت والأولى على مستوى الوطن إذاعة نور الايمان، إذاعة سلامتك وإذاعة المستقبل. وأكد التميمي أهمية أن تجعل الإذاعات الجمهور يشعر بملكيته للإذاعة كونها تعبر عن همومه وقضايا الرئيسية.ولم يتمكن بعض مسئولي الإذاعات من المشاركة في الندوة نظرا لرداءة خدمة كالإنترنت حيث بعث مدير إذاعة مارب على الحواني برسالة للمشاركين في الندوة تتضمن أبرز التحديات التي تواجه العمل الإذاعي أبرزها استمرار الحرب والصراعات السياسية والعسكرية، طغيان الاعلام الرقمي على العمل الإذاعي، وتحدي الرقابة على المضمون الإذاعي، وقلة الكوادر المؤهلة والمدربة لاسيما الكتاب والمؤلفين، وعدم وضوح الأهداف لبعض الإذاعات المحلية والعشوائية في أداها وغياب القوانين المنظمة للعمل الإذاعي وتنظيم البث وضمان عدم التداخل في الموجات والترددات والقوانين الضامنة للإعلامي حقوقه، بالإضافة إلى غياب الاهتمام الحكومي والإعلام الإذاعي كالذي تحصل عليه وسائل الاعلام المرئية سواء في الاعتمادات المالية والإدارية او حتى في تطويره ليواكب الإعلام الإذاعي الإقليمي والدولي.  لمشاهدة الندوة بشكل كامل اضغط على الرابط التالي :اضغط هنا لمشاهدة الندوة

Yemen’s MFO releases 2020 media freedom violation report .. Journalists give painful testimonies

The Yemen-based Media Freedoms Observatory in Yemen launched its annual report on “Freedom of Expression in Yemen in 2020”, which included a comprehensive monitoring of the status of media freedom in Yemen and the violations against media professionals and social media activists during the year. This took place in a symposium in which a number of journalists ,who were subjected to violations during the past year, acted as witnesses to the arbitrary acts practiced against journalists. At the opening of the seminar, in which dozens of journalists and jurists participated via Zoom, Mustafa Nasr reviewed the multiple violations stated in the Freedom of Expression report, which totaled 143 , most prominent of which was the killing of 3 journalists, and the issuance of death sentences for 11 journalists during politically motivated trials that lack the simplest legal rules and procedures. Nasr added that the Observatory tried, through this report, to provide a comprehensive description of the state of media freedoms in Yemen, with a focus on the repercussions of the Coronavirus on journalistic work, the campaign of trials and the killings of journalists during the year. Journalist Hassan Anab – one of the five journalists who were released in the prisoner exchange with the government – also spoke about his kidnapping and the five and a half years he spent in the Houthi prisons, during which he was subjected to enforced disappearance and torture with eight of his colleagues who are still suffering from the effects of torture and are now receiving treatment. He stressed that the efforts made by journalists and human rights organizations, including the Media Freedom Observatory, played a great role in pressuring the Houthi group to take care of their cause despite the arbitrary practices they were subjected to in every media campaign conducted in solidarity with them by journalists and human rights advocates. Another Journalist, Hafsa Aubal, was also subjected to a wide array of harassment, the latest of which was her arrest at Aden airport while traveling outside Yemen, and in the process, she was interrogated , just because her passport showed that she was a journalist. She indicated that she was also subjected to harrassment in the Houthi-controlled areas, but , according to her, it is difficult for her to speak out for fear of reprisals, given that she will return to Sana’a at any time. Journalist Muhammad Al-Yazidi, for his part, spoke about the situation of the press in Hadhramaut in light of the intransigence of the security authorities and the arrest of anyone who dares to criticize or disagree with them. He enumerated a number of violations he was subjected to, including persecution, threats and kidnapping of his sister in an attempt to pressure him to surrender himself, maintaining that he is still separated from his family and home. He further stressed that many journalists have been subjected to harassment and arrests, with their families forced to write pledges not to write again about the situation in the governorate. He indicated that they were even threatened with imprisonment in case they returned. Journalist Muhammad Al-Hasani, winner of the ARIJ Prize for the best investigative report into the Coronavirus, also spoke about the situation of journalism, which further worsened due to the spread of the Corona epidemic, touching on his own experience as a journalist during the spread of the pandemic. He affirmed that the Corona epidemic did not affect journalists in Yemen only, but also in the Arab world and the world in general, but that the political and security conditions experienced in Yemen, coupled with the lack of information from medical sources, further worsened the situation in the country. A number of participants in the seminar were unanimous that the situation in the country is difficult due to systematic practices against journalists and the undermining of their independence and freedom by several Influentials. The Media Freedom Observatory has issued a report on freedom of expression in Yemen, which highlighted 143 violations, including three cases of murder, 11 death sentences against journalists, 7 cases of kidnapping, 10 cases of injury, 11 arrests, 11 cases of assault, 15 cases of threats, and four cases of suspension from work. In addition, there were five cases of violation practiced against media institutions, plus 66 more violations. The Houthi group topped the list of perpetrators of violations against journalists in Yemen, with 70 of the total cases recorded during the past yea; 44 cases of violation committed by parties affiliated with the Yemeni government, 22 violations by unknown persons, three cases committed by parties affiliated with the militants of the Southern Transitional Council, and 4 cases by Influentials. During the past year, the report said, 37 cases of violation were reported in Al-Jawf city, 30 cases in the capital city of Sana’a, 22 in the city of Taiz, and 17 in Aden. It added that 15 cases of violation were reported during the same year in the city of Hadramout, 10 in the city of Marib, three in Ibb governorate , two each in , and one each in the governorates of Hodeidah, Lahj, Al-Bayda, Socotra, and Abyan. :To view the report, click on the following link English – report 2020

مرصد الحريات يدشن التقرير السنوي لحرية التعبير 2020م.. شهادات مؤلمة يرويها صحفيون يمنيون

دشن مرصد الحريات الاعلامية في اليمن تقريره السنوي حول ” حرية التعبير في اليمن 2020م” تضمن رصدا شاملا لوضع حرية الاعلام في اليمن والانتهاكات التي تعرض لها الإعلاميين ونشطاء التواصل الاجتماعي خلال العام. جاء ذلك في ندوة شارك فيها عدد من الصحفيين الذين تعرضوا لانتهاكات خلال العام الماضي باعتبارهم شهودا على المرحلة والممارسات التعسفية التي تم ممارستها ضد الصحفيين. وفي افتتاح الندوة التي شارك عشرات الصحفيين والحقوقيين عبر تطبيق الزوم استعرض مصطفى نصر ما تضمنه تقرير حرية التعبير من انتهاكات متعددة بإجمالي 143 انتهاك كان أبرزها مقتل ٣ صحفيين، وإصدار أحكام بإعدام ١١ صحفيًا في إطار محاكمات مسيسة تفتقر لأبسط القواعد والإجراءات القانونية. واضاف نصر ان المرصد حاول من خلال هذا التقرير تقديم توصيفًا شاملًا لوضع الحريات الإعلامية في اليمن مع التركيز على تداعيات فيروس كورونا على العمل الصحفي، وحملة المحاكمات وحالات القتل التي تعرض لها صحفيون خلال العام. كما تحدث الصحفي حسن عناب – وهو أحد الصحفيين الخمسة الذين تم الافراج عنهم في عملية تبادل الاسرى مع الحكومة – عن عملية اختطافه وعن خمسة اعوام ونصف قضاها في سجون جماعة الحوثي تعرض خلالها للإخفاء القسري والتعذيب مع ثمانية من زملائه والذين ما زالوا يعانوا من أثر التعذيب وهم الان يتلقون العلاج. واكد ان الجهود التي بذلها الصحفيين والمنظمات الحقوقية من بينها مرصد الحريات الاعلامية كانت لها دور كبير في الضغط على جماعة الحوثي للاهتمام بقضيتهم رغم ما تعرضوا له من ممارسات تعسفية في كل حملة اعلامية تضامنية معهم من قبل الصحفيين والحقوقيين. الصحفية حفصة عوبل هي الاخرى تعرضت للعديد من المضايقات والتي كان اخرها توقيفها بمطار عدن اثناء سفرها إلى خارج اليمن والتحقيق معها نظرا لان جواز سفرها يتضمن مهنتها كصحفية. وأشارت إلى ان هناك مضايقات تعرضت لها في مناطق سيطرة الحوثي لكن من الصعب التحدث عن ذلك لأنها تخشى من تبعات ذلك لاسيما وأنها سوف تعود إلى صنعاء في أي وقت. الصحفي محمد اليزيدي تحدث عن وضع الصحافة في حضرموت في ظل تعنت السلطات الامنية فيها واعتقال كل من ينتقدها ويخالفها الراي، وروى خلال الندوة ما تعرضه له من ملاحقة وتهديد واختطاف شقيقة في محاوله للضغط عليه لتسليم نفسه، كما انه ما يزال مبعدا عن أسرته ومنزله. واكد ان الكثير من الصحفيين تعرضوا للمضايقات والاعتقالات واجبار اسرهم على كتابة تعهدات بعدم الكتابة مرة اخرى عن الوضع في المحافظة ومن عاد فان مصيره السجن. كما تحدث الصحفي محمد الحسني الفائز بجائزة اريج كأفضل تحقيق استقصائي حول فيروس كورونا عن وضع الصحافة الذي زاد سوآ في ظل انتشار وباء كورنا، وعن تجربته في العمل الصحفي اثناء انتشار الجائحة. مؤكدا ان وباء كورونا لم يؤثر على الصحافة في اليمن فقط بل اثرت على الصحافة والصحفيين في الوطن العربي والعالم بشكل عام بل ان الوضع السياسي والامني زاد الوضع سوءا في اليمن الى جانب غياب المعلومة من المصادر الطبية . واجمع عدد من المشاركين في الندوة على صعوبة الاوضاع في ظل الممارسات الممنهجة تجاه الصحفيين والنيل من استقلاليتهم وحريتهم من قبل عدة متحكمة في اليمن. واصدر مرصد الحريات الاعلامية تقرير حرية التعبير في اليمن والذي تضمن 143 انتهاك تنوعت بين 3 حالات قتل و11 حكم إعدام ضد صحفيين و 7 حالات اختطاف، و10 حالة اصابة و 11 حالات اعتقال و 11 حالات اعتداء، و 15 حالات تهديد ، و4 إيقاف عن العمل ، و 5 حالات انتهاك مورست ضد مؤسسات إعلامية ، و 66 حالات أخرى . وتصدرت جماعة الحوثي قائمة مرتكبي الانتهاكات ضد الصحفيين في اليمن بواقع 70 انتهاك من إجمالي الحالات المسجلة خلال العام الماضي، و44 حالة انتهاك مارستها أطراف تابعة للحكومة اليمنية، و22 انتهاك قام بها مجهولين، و3 حالات مارستها أطراف تابعة لمسلحي المجلس الانتقالي الجنوبي، و4 حالات قام بها متنفذين. ورصد التقرير خلال العام الماضي 37 حالة انتهاك بمدينة الجوف، و30 حالة بمدينة صنعاء، و22حالة انتهاك بمدينة تعز، وعدن بـ 17 حالات انتهاكا، و15 حالة انتهاك بمدينة حضرموت، ثم مدينة مارب بـ 10 حالات، ثم محافظات اب بعدد 3 حالات، ومحافظتي شبوة والضالع بـ2 حالات انتهاك لكلا منها على حده، ثم محافظات الحديدة ولحج والبيضاء وسقطرى وأبين بـ حالة واحدة لكلا منها على حده. للاطلاع على التقرير اضغط على الرابط التالي : اضغط هنا

تقرير لمرصد الحريات الإعلامية: 16 حالات انتهاك ضد الحريات الإعلامية خلال شهر ديسمبر 2020

أصدر مرصد الحريات الاعلامية في اليمن تقريرة الشهري الانفوجرافيك حول وضع الحريات الاعلامية ومايتعرض لة الصحفيين والمؤسسات الإعلامية من ممارسات تعسفية . فخلال شهر ديسمبر الماضي سجل مرصد الحريات 16 حالات انتهاك تنوعت بين حالة قتل واحدة و 10 حالة إصابة وحالة اعتقال واحدة وحالة أخرى اعتداء إلى جانب 3 حالات أخرى . وتوزعت الانتهاكات في عدد من المحافظات اليمنية ، منها محافظة عدن 10حالات ومحافظة حضرموت بعدد 3 حالات وحالة واحدة بمحافظة صنعاء وحالة أخرى بمحافظة تعز . واشار التقرير للأطراف التي ارتكبت الانتهاكات ضد الصحفيين في اليمن وهي الحكومة اليمنية بواقع أربع حالات ، و 11 حالات نفذها مجهولين ، وحالة واحدة مارستها جماعة الحوثي . مرصد الحريات الاعلامية في اليمن منصة رصد ومعلومات ، تهدف الى نشر كل ما يتعلق بحريات الرأي والتعبير في مختلف المناطق اليمنية بطريقة مهنية ومستقلة الى جانب تحليل ومناصرة قضايا الصحفيين على المستوى المحلي والدولي .