مرصدك .. عينك الراصدة للانتهاكات ووسيلتك لمناصرة حرية التعبير والدفاع عنها

خريطة الانتهاكات

بلاغات

تقارير ودراسات

تقرير لمرصد الحريات الإعلامية: 5 حالات انتهاك ضد الحريات الإعلامية خلال شهر اكتوبر 2020

أصدر مرصد الحريات الاعلامية في اليمن تقريرة الشهري انفوجرافيك حول وضع الحريات الاعلامية ومايتعرض لة الصحفيين والمؤسسات الإعلامية من ممارسات تعسفية .فخلال شهر اكتوبر الماضي سجل مرصد الحريات 5 حالات انتهاك تنوعت بين 3 حالات اعتداء وحالة تهديد واحدة ، وحالة أخرى ملاحقة أحد الصحفيين بمحافظة حضرموت . وتوزعت الانتهاكات في عدد من المحافظات اليمنية ، منها محافظة تعز بثلاث حالات ، وانتهاك بمحافظة صنعاء واخرى بمحافظة حضرموت .واشار التقرير للأطراف التي ارتكبت الانتهاكات ضد الصحفيين في اليمن وهي الحكومة اليمنية بواقع أربع حالات وحالة أخرى نفذها مجهولين .مرصد الحريات الاعلامية في اليمن منصة رصد ومعلومات ، تهدف الى نشر كل ما يتعلق بحريات الرأي والتعبير في مختلف المناطق اليمنية بطريقة مهنية ومستقلة الى جانب تحليل ومناصرة قضايا الصحفيين على المستوى المحلي والدولي .

في ندوة نقاشية بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الافلات من العقاب : محامون وصحفيون يؤكدون على أهمية العمل المشترك لإيقاف الانتهاكات ضد الصحفيين

نظم مرصد الحريات الإعلامية في اليمن ندوة نقاشية عبر الانترنت بعنوان " الإفلات من العقاب .. الاسباب.. والمعالجات " والتي تزامنت مع اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين شارك فيها عدد من الصحفيين والمحامين ونشطاء حقوق الإنسان حيث تركزت النقاشات حول الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الصحفيين في اليمن والتركيز على الإمكانيات والأدوات المتاحة للحد من تلك الانتهاكات. وفي افتتاح الندوة أكد رئيس مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي مصطفى نصر على ضرورة تكاتف الجهود والنضال من اجل إسقاط الاحكام ضد الصحفيين بسبب قضايا نشر. وتم الإعلان خلال الندوة عن اشهار تكتل " محامون للدفاع عن الصحفيين " والذي سينتهج كافة الوسائل القانونية للدفاع عن الصحفيين وفق الامكانات المتاحة بالتعاون والشراكة مع كافة النشطاء والمنظمات المدافعة عن حرية التعبير والحريات الصحفية، وتنفيذ العديد من الانشطة التي تخدم الطرفين بما يعزز من الحقوق والحريات في اليمن ، ويضم اكثر من 30 محامي وناشط حقوقي من مختلف المحافظات اليمنية. من جانبها تحدثت المحامية والناشطة الحقوقية هدى الصراري بشكل مفصل عن السياق القانوني والنصوص القانونية والاتفاقيات الدولية الضامنة لحماية الصحفيين في زمن الحرب والسلم ومنع مرتكبي الانتهاكات الاعلامية في اليمن من الافلات من العقاب وضرورة تضافر الجهود من قبل المنظمات المحلية والدولية وأضافت الصراري أن جميع اطراف النزاع في اليمن ارتكبت انتهاكات ضد الصحفيين وعليه فأننا أمام مسؤولية تجاه الصحفيين والسعي وراء المنتهكين وتجريم هذه الممارسات وفق الاتفاقيات الدولية كما ان هذه الانتهاكات تعتبر من جرائم الحرب وفق القانون الدولي الإنساني والنظام الأساسي لمحكمة الجنائية الدولية ويترتب على ذلك ملاحقة كل المنتهكين . الصحفي والحقوقي حسين الصوفي أكد ان الصحافة في اليمن تمر باسوأ مراحلها حيث تعدت مرحلة البحث عن الحق في الحصول على المعلومات ونقلها إلى الجمهور الى مرحلة خطيرة وهي البحث عن الحق في الحياة . وأوضح مخاطر تسيييس قضايا الانتهاكات ضد الصحفيين مؤكدا أنه لابد ان تظل تلك القضايا قضايا حقوق وحريات بالدرجة الاولى ويجب على كل المعنيين بالدفاع عن حقوق الإنسان على المستوى المحلي والإقليمي والدولي اعطائها الاولوية وفق هذا المعيار، مشيرا إلى الممارسات التي ارتكبت بحق الصحفيين من خلال اختطافهم من منازلهم واماكن عملهم ووضعهم كراهن ثم مقاضاتهم ومبادلتهم بمقاتلين . كما تحدثت الصحفية عبير بدر عن أسباب ضعف التضامن مع الصحفيين وما يتعرضون له من ممارسات تعسفية حيث لم تصل المعاناة بشكلها الحقيقي للعالم واشارات إلى انتشار الخطاب الاعلامي الموجه وغياب الوسائل الاعلامية المستقلة فالكثير من هذه الوسائل تعمل وفق سياسة موجهة وصعوبة قيام الوسائل الاعلامية بتمويل نفسها. واضافت عبير "يجب العمل بكل الطرق لإيصال معاناة الصحفيين للمجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته من أجل إيقاف هذه الممارسات التعسفية . من جهته اشاد المحامي والناشط الحقوقي عمر الحميري بإشهار تكتل محامون للدفاع عن الصحفيين والذي اعتبرها ثمرة عملية ويجب أن تترجم على أرض الواقع . وأوضح أن هناك مسارين للحماية القانونية التي تحمي الصحفيين الاولى عن طريق المحاكم الدولية باعتبار ان اليمن اليوم تمر بحرب وصراع داخلي والتي تبدا برصد وتوثيق الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين وهي الخطوة الأولى والمهمة لمحاسبة المجرمين ومقاضاتهم عن طريق المحاكم الدولية ، والمسار الثاني عن طريق تطبيق التشريعات المحلية . كما تحدث مدير اذاعة الاتحادية اف ام محمد الجماعي عن اعمال العنف التي مورست ضد الصحفيين في اليمن واثرها على العمل الصحفي في نقل وكشف الحقائق، مؤكدا ان هذه الممارسات ليست بالصدفة إنما تأتي عبر ممارسات ممنهجة ومتعمدة مثل حجب مواقع إخبارية محددة من قبل وزارة الاتصالات واغلاق جميع الوسائل الاعلامية المستقلة والحزبية في مناطق الحوثي . واضاف ان تلك الممارسات غيبت عن الوسع الصحفي العديد من الخبرات الإعلامية حيث تخلق جيل جديد من الصحفيين بحاجة إلى التدريب والخبرة. وخلال الندوة أثيرت العديد من القضايا المرتبطة بعمل الصحفيين والانتهاكات التي يتعرضون لها من خلال المتداخلين في الندوة والمشاركين في البث المباشر لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب : اشهار تكتل "محامون للدفاع عن الصحفيين " في اليمن

أعلن مرصد الحريات الإعلامية في اليمن عن إشهار تكتل " محامون للدفاع عن الصحفيين " والذي يتزامن مع اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، ويضم اكثر من 30 محامي وناشط حقوقي من مختلف المحافظات اليمنية. ويعد التكتل إطار مشترك للتعاون بين المحامين والصحفيين للدفاع عن الصحفيين اليمنيين الذين يتم اعتقالهم او استجوابهم او محاكمتهم على خلفية قضايا نشر من قبل السلطات القضائية المختلفة، وتقديم الاستشارات القانونية والتدريب للصحفيين لتجنب الوقوع في المحاذير القانونية، وتجسير الشراكة والتعاون المشترك بين المحامين والصحفيين للإسهام في تعزيز الحريات الصحفية في البلد. وأكد المرصد في البيان الصادر عنة أن التكتل هو مباركة طوعية سوف ينتهج كافة الوسائل القانونية للدفاع عن الصحفيين وفق الامكانات المتاحة بالتعاون والشراكة مع كافة النشطاء والمنظمات المدافعة عن حرية التعبير والحريات الصحفية، وتنفيذ العديد من الانشطة التي تخدم الطرفين بما يعزز من الحقوق والحريات في اليمن. تكتل محامون للدفاع عن الصحفيين عبارة عن مبادرة طوعية من عدد من المحامين اليمنيين المدافعين عن حقوق والانسان وحرية التعبير في اليمن يهدف إلى الدفاع عن الصحفيين أمام المحاكم وتقديم كافة أنواع الدعم والاسناد لتخفيف الانتهاكات التي يتعرضون لها. كما أن الباب مفتوحا للمحامين الراغبين في الانضمام إلى التكتل خلال المرحلة المقبلة. أعضاء التكتل: 1. عبدالمجيد صبره – صنعاء 2. عبدالباسط غازي – صنعاء 3. عبدالله برقة - حضرموت 4. عليا الحامدي - حضرموت 5. هبة عيدروس – عدن 6. زاهر الجنيد – عدن 7. توفيق الشعيبي – تعز 8. ياسر المليكي – تعز 9. عمر الحميري – تعز 10. سليم علاو – مارب 11. نبيلة الجبوبي – تعز 12. معين العبيدي - تعز 13. صفاء باكونه - حضرموت 14. عبدالرحمن – اب 15. وحيدة مثقال – حضرموت 16. مختار الوافي – تعز 17. وضاح القادري – صنعاء 18. رغدة المقطري – تعز 19. ذي يزن السوائي – تعز 20. حسين غداف – حضرموت 21. محمد الحميدي – تعز 22. علي الصراري – تعز 23. حنان القدسي – صنعاء 24. هائل الهلالي - تعز 25. سلوى سليمان - عدن 26. حمدي الحكيمي - مارب 27. عمار البخيتي - مارب 28. علي الشدادي - مارب 29. مصطفى العلفي - مارب 30. آمين الخديري – مارب 31. محمد علوان - تعز